حكم الحجاب ما هو راي الدين في ارتداء ال

حكم الحجاب ما هو راي الدين في ارتداء ال. الحجاب هو اللباس الذي يغطي كل جسم المرأة بما فيها الوجه و الكفين ولقد أختلف في الوجه و الكفين فهناك من يرى بفرضية سترهما ومنهم من يرى بجواز كشفهما. (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ.

صور عن الحجاب , روعة الحجاب بنات كول
صور عن الحجاب , روعة الحجاب بنات كول from ggirls.cc

وهي التي جاء فيها قوله تعالى: والحجاب بصفة عامة هو كل ما يستر المطلوب، ويمنع من الوصول إليه. الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.

(وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ.

الحجاب حكمه في الشرع المُطهَّر أنهُ فرضٌ فرضه الله تعالى على كل مسلمة وينبغي لكل من بلغت سنّ التكليف أن تلتزم به طاعةً لله ورسوله فقد جاءت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية موضحةً فرضيّة الحجاب.والحجاب الشرعي هو الذي يستر جسد المرأة كله فلا يظهر منها سوى الوجه والكفّين. {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ. الحجاب فيه تفصيل، أما كونها تستر شعرها وبدنها كله إلا الوجه والكفين فهذا لازم عند أهل العلم، وهكذا القدمان عند جمهور أهل العلم، عليها سترهما عن الرجال، هذا محل ليس محل خلاف كونها تستر شعرها وبدنها وصدرها وجميع بدنها حتى القدمين هذا واجب على النساء عن جميع الرجال.

والحجاب بصفة عامة هو كل ما يستر المطلوب، ويمنع من الوصول إليه.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعـد: حكم الحجاب , ما هو راي الدين في ارتداء الحجاب رؤى كرمة يعد الحجاب من الفرائض التي فرضها الله عز و جل علي الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمّد وعلى آله وأصحابه، ومن اتبع هداه إلى يوم الدين،.

والزينة في لغة العرب ما تتزين به المرأة مما هو خارج عن أصل خلقتها كالحلي والثياب ، فتفسير الزينة ببعض بدن المرأة كالوجه والكفين خلاف الظاهر.

الحجاب الشرعي على نوعين : ما هو الحجاب الشرعي الكامل ؟. حكم خلع الحجاب بعد الالتزام به.

أما شروط الحجاب فهو التالي :

الحجاب في الاصطلاح أو الشرع هو ك ما يستر جميع جسد المرأة المسلمة من أعين الرجال الأجانب عنها، وهذا الحجاب هو لباس واسع لا يصف ولا يشف يغطي جميع بدنها ووجهها، كما أنه يعتبر أي حائل يمنع الرجال الأجانب من رؤية وجه المرأة. وهي التي جاء فيها قوله تعالى: ولا يتوقف الخلاف في هذا الموضوع عند صِفة الحجاب فحسب، بل يتعداها ليشمل حُكْمَه أيضا، فقد اختلف العلماء في حُكم.

هذه من الجوانب الهامة للغاية، وهي متى تلبس الفتاة الحجاب الشرعي، فقد أمر الله تعالى الفتيات بارتداء الحجاب في العموم، حيث قال الله تعالى:

إن حجاب المرأة المسلمة فرض على كل من بلغت سن التكليف، وهو السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض، وهذا الحكم ثابت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة. يجب على المرأة ان تستر شعرها وما عدا الوجه والكفين من بدنها عن غير الزوج والمحارم من البالغين مطلقاً ، بل الأحوط لزوماً ان تتستر عن غير البالغ أيضاً إذا كان مميزاً وأمكن ان يترتب على نظره اليها ثوران الشهوة فيه ، واما الوجه والكفان فيجوز لها ابداؤها إلاّ مع خوف. الحجاب يصونك ويحفظ من النظرات المسمومة الصادرة من مرضى القلوب وكلاب البشر، ويقطع عنك الأطماع المسعورة فالزميه.

أضف تعليق