حديث حسن الخلق

حديث حسن الخلق. وإن الله يبغض الفاحش البذيء. ((حسن الخلق)) [33] رواه أحمد (4/385) (19454)، والخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (ص 30).

شرح حديث (ما من شيءٍ أثقلُ في ميزان المؤمن يوم القيامة
شرح حديث (ما من شيءٍ أثقلُ في ميزان المؤمن يوم القيامة from ahmedkhalil442.blogspot.com

البر حسن الخلق، والإ‌ثم ما حاك في نفسك. وردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على حسن الخلق وترغّب فيه، ومن هذه الأحاديث الشريفة:. لقد جاء الدين الإسلامي العظيم بالكثير من القواعد التي تُصلح حياة البشر من كافة جوانبها، ولعل الأخلاق النبيلة من أهم تلك القواعد، علاوةً على كونها من أهم السٍمات الكريمة التي حثّ عليها الإسلام؛ إذ كان لها.

اليوم وانا اقرا قرآن في سوره لقمان وابحر في تفسير ابن كثير وجدت فصل حسن الخلق التابع لوصايا لقمان لابنه فحبيت الكل يستفيد قال أبو التياح :

أتيت رسول الله صلى الله عليه. أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا، وخياركم خياركم لنسائهم ، ويقول ﷺ: حسن الخلق ومكارم الأخلاق من أهم ما يميز دين الإسلام، فإن الدين هو المعاملة بين الناس، وليس العبادات فقط، لذلك هناك العديد من أحاديث عن حسن الخلق حثت على ضرورة اتخاذ الأخلاق.

ما من شيءٍ أثقل في الميزان من حُسن الخلق، وإنَّ الله يُبغض الفاحشَ البذي ، ويقول ﷺ:

سألت رسول الله ﷺ عن البر والإثم؟. ((حسن الخلق)) [33] رواه أحمد (4/385) (19454)، والخرائطي في ((مكارم الأخلاق)) (ص 30). الرسول صلى الله عليه وسلم جاء لكي يتمم مكارم الأخلاق وبالتالي ليس من المستغرب أن نجد السنة النبوية مفعمة بالعديد من الأحاديث عن الأخلاق الحسنة، ففي كل موقف وكل جزء من الحياة كان رسول الله.

فسر الحديثُ البرَّ بأنه حسن الخلق، وهو شامل لفعل جميع ما من شأنه أن يوصف بالحسن من الأخلاق، سواء فيما بين العبد وربه، أو ما بين العبد وأخيه المسلم، أو ما بينه وبين عموم الناس مسلمهم وكافرهم.

(البر حُسن الخُلق، والإثم ما حاك في صدرك.) عن النواس بن سمعان الأنصاري رضي الله عنه قال: ((البرُّ حُسن الخلق، والإ‌ثم ما حاك في نفسك، وكرِهت أن يطَّلع عليه الناس))؛ رواه. لحُسنِ الخُلقِ أجرٌ كبيرٌ، وهو يرفَعُ صاحِبَه إلى أعلى الدَّرَجاتِ والمنازِلِ في الدُّنيا والآخِرةِ، وقد بعَث اللهُ تعالى نبيَّه صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم هاديًا ومُبشِّرًا ونَذيرًا.

أحاديث نبوية تدعو إلى حسن الخلق أبحث عن بعض الأحأديث النبوية التي يدعو فيها الرسول صلى الله عليه وسلم إلى مكارم الأخلاق فإن أساس هذا الدين العظيم هو مكارم الأخلاق ومحاسنها فقد روى البيهقي أن النبي صلى الله عليه وسلم.

البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في نفسك، وكرهت أن يطلع عليه الناس [1] ، رواه مسلم. ( البرّ حسن الخلق ، والإثم ما حاك في نفسك ، وكرهت أن يطلع عليه الناس ) رواه مسلم. ((البر حُسن الخُلق، والإثم ما حاك في صدرك، وكرهتَ أن يطلع عليه الناس.

سألت رسول الله صلى الله عليه سلم عن البر والإثم فقال:

حسن الخلق أحد أسباب دخول الجنة والرفعة في درجاتها ومنازلها. عن النواس بن سمعان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم م…

أضف تعليق